المواضيع

يرجى الملاحظة أن بعض الوثائق غيرمتوفرة باللغة العربية. المزيد من الوثائق قد تكون متوفرة بالنسخة الإنجليزية من هذه الصفحة.

مقالات, بيانات وتصريحات صحفية

30 يناير 2019 |
©UNICEF-SoP/LouLou d’Aki

القدس الشرقية 30كانون الثاني / يناير 2019 - "مع استئناف الفصل الدراسي الثاني في دولة فلسطين، ما زلنا نشعر بقلق عميق من عدد حوادث التدخّل الكبير المبلغ عنها سواء داخل أو بالقرب من المدارس في الضفة الغربية منذ بداية العام الدراسي. هذه الحوادث تؤثر على وصول الأطفال الآمن إلى التعليم. حوادث التدخل في المدارس من قبل القوات الإسرائيلية، عمليات الهدم والتهديد بالهدم، والمصادمات في الطريق إلى المدرسة بين الطلاب وقوات الأمن، توقيف المعلمين عند نقاط التفتيش، بالإضافة إلى أعمال العنف التي تقوم بها القوات الإسرائيلية والمستوطنون في بعض الأحيان، كلها تؤثر على الوصول إلى بيئة تعليمية آمنة والحق في التعليم الجيد لآلاف الأطفال الفلسطينيين

22 يناير 2019 |

بيان صادر عن جيمي ماكغولدريك (المنسق الإنساني)، وغوين لويس (مديرة عمليات الضفة الغربية في وكالة الأونروا)، وجيمس هينان (رئيس مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة)، وكيت أورورك (المديرة القُطرية في المجلس النرويجي للاجئين)

16 يناير 2019 |
A clinic operated by the World Health Organization in the Bedouin community of Khan Al Ahmar - Abu al Helu in Jerusalem. © Photo by Eric Gourlan

لا تزال المحاولات التي تُبذل على صعيد نزع الصفة الشرعية عن الوكالات الإنسانية ومنظمات حقوق الإنسان العاملة في الأرض الفلسطينية المحتلة، ولا سيما المنظمات غير الحكومية، تشهد ازديادًا مطّردًا على مدى الأعوام القليلة الماضية. وينتج عن  هذه المساعي أثرًا سلبيًا على قدرة هذه المنظمات على تقديم المساعدات ومناصرة حقوق الفلسطينيين. ويزداد هذا الوضع تفاقمًا بسبب القيود المفروضة منذ أمد بعيد على تنقُّل العاملين في المجال الإنساني وتنفيذ العمليات الإنسانية، وبسبب التشريعات التقييدية والهجمات التي تستهدف المدافعين عن حقوق الإنسان. وقد أسهم تقلُّص الحيّز المتاح أمام العمل الإنساني نتيجةً لهذه الضغوط في تخفيض المناشدة الإنسانية للأرض الفلسطينية المحتلة خلال العام 2019.

16 يناير 2019 |

يتفاوت الأثر الذي سببته أعمال العنف والإصابات الناجمة عن مظاهرات مسيرة العودة الكبرى، التي يشهدها قطاع غزة، حسب الجنس بسبب الأعراف الإجتماعية السائدة فيه. فبين شهريْ أيار/مايو وحزيران/يونيو 2018، أجرى صندوق الأمم المتحدة للسكان تقييمًا سريعًا لبيان الآثار المحددة التي تخلِّفها مسيرة العودة الكبرى على النساء والفتيات الفلسطينيات. وشمل هذا التقييم تنظيم نقاشات مع خمس مجموعات بؤرية وإجراء عشر مقابلات منظَّمة ومعمّقة. وتألّفت كل مجموعة من المجموعات البؤرية من نساء شاركْن في المظاهرات أو تأثّرن بها تأثرًا مباشرًا، إلى جانب ممثلات عن مؤسسات تقدّم الخدمات الإجتماعية لهؤلاء النسوة.

16 يناير 2019 |
Protests and clashes near DCO checkpoint in Ramallah. 13 Dec 2018. © Photo by Journalist Mahmoud Illean.

في يوم 17 كانون الأول/ديسمبر 2018، أطلق مجتمع العمل الإنساني في الأرض الفلسطينية المحتلة خطة الإستجابة الإنسانية للعام 2019، وهي عبارة عن مناشدة لتقديم 350 مليون دولار لتمويل تقديم المساعدات والحماية لـ1.4 مليون فلسطيني جرى تحديدهم على أنهم الأكثر ضعفًا. وتُعَدّ هذه المناشدة أقلّ بكثيرمن خطة الإستجابة الإنسانية للعام 2018 (والتي بلغت 540 مليون دولار تقريبًا)، على الرغم من إرتفاع مستوى الإحتياجات الإنسانية، ولا سيما في قطاع غزة. وحسبما تبيّنه نشرة هذا الشهر على وجه التفصيل، يعكس هذا التقليص محاولة لإيلاء الأولوية للإحتياجات الأكثر إلحاحًا في مواجهة مستويات متدنية غير مسبوقة في التمويل خلال العام 2018 والتحديات المتزايدة التي تحول دون قدرة الوكالات الإنسانية على مزاولة عملها أكثر من أي وقت مضى، إلى جانب الوعي بأن هذه القيود قد لا تشهد تحسُّنًا في المستقبل المنظور. 

16 يناير 2019 |
A women injured in a demonstration at the fence in Gaza. © Photo by Women Affairs Centre.

جرى تحديد نحو 2.5 فلسطيني في جميع أنحاء الأرض الفلسطينية المحتلة، أو نحو نصف عدد سكانها، على أنهم في حاجة إلى المساعدات الإنسانية والحماية، وفقًا للنظرة العامة على الإحتياجات الإنسانية للعام 2019. ومن بين هؤلاء، سوف يجري إستهداف 1.4 مليون شخص، تم تحديدهم على أنهم أكثر الفئات ضعفًا، خلال العام 2019 من خلال مجموعة من التدخلات الواردة في خطة الإستجابة الإنسانية، وذلك بتكلفة كلية تبلغ 350 مليون دولار. وقد أطلق جيمي ماكغولدريك، المنسق الإنساني، وبالإشتراك مع الدكتور إبراهيم الشاعر، وزير التنمية الإجتماعية في دولة فلسطين، خطة الإستجابة الإنسانية للعام 2019، في رام الله في يوم 17 كانون الأول/ديسمبر.